الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2014

الانطباع الأول \ Modern Farmer !

الروك والملفوف.. خطان يلتقيان أم متوازيان !


 v     نبذة عن Modern Farmer :


 بالعربي: المزارع الحديث.


 نوعـها: دراما كورية.


- عدد الحلقات: 20 حلقة.


وقت البث: 18 أكتوبر.


- يوم العرض: السبت والأحد.


- قصة الدراما: 4 فتيان كانوا أعضاء بالفرقة التي يُختصر اسمها في EXO ، وبعد زمن.. مضى كلٌّ في طريقه، لكن "لي مين كي" لا يزال يرغب باستعادة مجده ومجد فرقته (التي أصبح اسمها مشابها لفرقة اكسو المعروفة حاليا)، يجد نفسه مضطراً لدفع دينه الكبير على وجه السرعة، فيحاول اقناع الأعضاء السابقين في مساعدته بزرع الملفوف لما سيدر عليهم بمبالغ طائلة وأَغراهم بفكرة إعادة إحياء الفرقة، يوافق الأعضاء كلٌّ لسببه الخاص، ويذهبون للريف للزراعة ليكتشفوا حينها فقط أن لا أحد منهم يعرف عن الفلاحة شيئاً.

v     انطباعي – بعد مشاهدة الحلقتين الأولى والثانية


عندما تسمع عن قصة الدراما وتحدثها عن الزراعة والملفوف أو شاهدت البوستر أو صور أولية لها (كما في الصورة أدناه)، فإن أول ما قد يخطر على بالك (كما خطر ببالي) : تبدو تافهة..! لكني أسألكم؛ ما الذي تبحثون عنه في الدرامات؟ بالنسبة لي القصة تأتي قبل كل شيء، القصة تأتي قبل الممثلين حتى، القصة الجيدة تستمتع بها حتى ولو كان ممثلوها قليلو الكفاءة، عكس الدراما ذات القصص الباردة ولو كان من يمثل بها من أبرز المشاهير..  



ومجرى الحديث يوصلني... ماذا عن قصة مضحكة.. تسلسل الأحداث بها هي مواقف تلو اخرى، مأزق بالنسبة لأبطالها، وضحك بالنسبة لنا حتى يجعل بطوننا تقرقر.. بداية مشكلتهم .. كيف تتلاقى طرقهم .. وافتقارهم للحس العام وما يترتب عليه من معاملة القرويين لهم... فقط تخيل أن شخصاً عصريا يعيش بالعاصمة مع أحدث التكنولوجيا يذهب فجأة للريف لزراعة الملفوف! بديهيا سنفكر أنه لن يستطيع تحمل العيش في الريف البدائي!! لكن أبطالنا كانوا يعتقدون أنهم كذلك.. شلة من الأغبياء يأخذون الأمر ببساطة ليعتقدوا أن زراعة الملفوف سيدر المال عليهم سريعا وبأسهل الطرق، في حين أنهم لا يعرفون أسس الزراعة حتى! ..على كلٍ.. لنأتي للشخصيات..



"لي مين كي" يقوم بدوره الممثل والمغني بفرقة البوب الكورية F.T. Island (لي هونق كي - Lee Hong-ki)، يُعرف الممثل بدوره بلَعِـب شخصية "جيريمي" في الدراما الشهيرة You’re Beautiful وكذلك بطولة دراما Bride Of The Century التي حازت على شهرة جيدة بداية هذا العام.


 لي هونق كي يُمثل هنا بطريقة مجنونة لشخصية غير ناضجة جمعت بين الجنون وعزة النفس والأنانية، ربما هو الأكثر قدرة على تمثيله للدور كون شخصيته تتشابه مع شخصيته القديمة "جيريمي" ولكن بنسخة مطورة، حركاته وطريقة تحدثه عندما عُلّق بحبل من قبل الدائنين، ترديده لـكلمة }كينتشانيو كينتشانيو - لا بأس{ في كل موقف يمر به، أُقـر بالفعل بتمثيله الكوميدي.
 


"كانق هيون" يقوم بدوره الممثل الصاعد (بارك مين وو - (Park Min-woo، من الأدوار التي قام بها تمثيله لشخصية "هان وون بين" وهو صغير بدراما Grandpas Over Flowers Investigation Team، وتعتبر هذه الدراما أول بطولة له.


لا أعرف اذا ما كان "بارك مين وو" شجاعاً أم أن هذه فرصه ذهبية عليه استغلالها ليقبل التمثيل بمثل هكذا دور، هو اعتاد أن يظهر أنيقا ومرتباً دوماً في حين أنه سيمثل شخصا يتحول إلى ريفي ويمثل البلاهة وعدم إدراك أن للحياة عقبات.. هو دون شك لطيف بغمازاته عندما يبتسم.. فلقد كان طوال الوقت يوزع الابتسامات هنا وهناك لدرجة أنه فعلا بدى لي فاتحٌ فمه وينظر دون أن يعرف ما الذي يجري حوله.. كالأحمق تماماً XD  .. طريقة جريه ومحاولة ستر نفسه بملابسه الداخلية كانتا مضحكتان، بليد لدرجة أن ردة فعله تأخرت في ستر نفسه ولم ينتبه إلا عندما فعل أصدقاؤه، أو أنه يقلدهم وحسب XP  ..


"يو هان تشول" يقوم بدوره الممثل (لي شي يون - Lee Shin-un) الذي لعب سابقاً دور "بانق سونق جي" بالدراما الشهيرة Reply 1997 ، ربما بثرثرة "لي مين كي" يعتقد نفسه أنه الداعم لرفاقه، لكن الحقيقة هي أن "هان تشول" هو من يُـعتمد عليه في كافة المآزق.. أصدقاؤه يدفعونه ليتحدث لمخاطبهم، وهو من يوضح الأمور ويحاول التقليل من المأزق الذي تسببوا به.. "هان تشول" اكتشف أنه مصاب بالسرطان وأنه سيموت خلال سنة، لا أعرف.. أهو شعوري أن الطبيب يبدو مخطئاً..؟ أشعر أن صور الأشعة التي اكتشفت ورمه هي لمريض آخر.. إنه شعوري، ومن يدري؟!


"هان كي جون" يقوم بدوره (كواك دونق يون - Kwak Dong-yun)، فشل في اختبار الوظيفة الحكومية مرات عدة، وافق على فكرة زرع الملفوف ليعيد تكوين فرقتهم شرط أن يقوم "مين كي" بتغير اسم الفرقة لكي لا تتشابه مع فرقة اكسو المعروفة حالياً، عندما بحثت عن الممثل تفاجأت بأنه نفس الممثل الذي مثل في Age Of Feeling بدور البطل وهو صغير، لم أستطع معرفته حتى عندما أعدت المشاهدة، تغير كثيراً في عام واحد، على كل، هو من أبرز الممثلين صغار السن، ويمتلك الموهبة في أداء مغاير لكل دور -السبب الثاني لعدم معرفتي له هنا- هو أحد الشخصيات الرئيسية بهذه الدراما لكن ظهوره لم يكن بارزاُ في الحلقتين، لذا وبِـناءاً على حُـسن تمثيله أعتقد أن دوره سيتم التركيز عليه أكثر في الحلقات القادمة.


المزارعة "كانق يون هي" تقوم بها الممثلة (لي ها ني - Lee Ha-nui) ، من المعروف أن الممثلة أصبحت مس كوريا لعام 2006 ، ومن أدوارها في العام الماضي قيامها بدور مساعدة البطل في دراما Shark ، رئيسة القرية التي تجري هنا وهناك لمساعدة مواطنيها، هي الحب الأول لـ "لي مين كي" ويبدو أنها -كما يُشير البوستر- من ستقوم بتعليم الأعضاء الأربعة أُسس الزراعة..


أعتقد أن "لي ها ني" أبرز من أتقن دوره في هذه الدراما، فهي تتصرف بعفوية، كـ كيفية تعليقها على الأنف السائل لـ "لي مين كي"، و طريقة مشيها وقفزها في كل مكان، بدت كمزارعة حقاً، كنت أقول وأنا أشاهدها: ضاع وقار مس كوريا يا كوريا =D


الممثلة (لي ال هوا - Lee Il-hwa) الأم الذي كانت دائما ما تطبخ أطعمة كثيرة ولذيذة في درامتي Reply 1994 وReply 1997 ، تقوم هنا بدور الجدة التي تطبخ لكنها لا تُجيده.. بل بالأحرى هي كمن تصنع سماً وليس طعاماً.. الموقف التي ظهرت به مع رد فعل عائلتها ومن معها في المزرعة، تعابيرهم وطريقة هروبهم، كان من أشد المواقف ضحكا بالنسبة لي XD


الشيء الذي أزعجني في الحلقتين هي أنهم عبروا عن مشاهد الضرب والشجار بصور ثابتة!! هذه كانت أول مرة أرى فيها مخرجاً يصف مشاهده هكذا.. بدى مظهرها مزعجاً.. من عيوب الإخراج أيضاً عدم تركيزهم على محيط الشخصيات، فقد شاهدت امرأة من الكومبارس تخرج للمشهد لكنها تعود من حيث أتت (يبدو أنها أخطأت في موعد الظهور) لتخرج بعدها من نفس المكان مرة أخرى ×_×

v     بصراحة :

من الواضح أن الدراما كتبت لأجل التسلية والمرح، بحيث تتناول الواقع بطريقة هزلية، في الواقع.. أن تكون الدراما بهذا الاستهتار تغير ملحوظ بالدرامات الثقيلة التي تعرض هذه الأيام.


من المُرجح أنها دراما لن تربح أي جائزة مرموقة لا على اخراجها وعلى استهتار قصتها ولا حتى على أداء ممثليها، انها ليست دراما لتحرك مشاعر قلبك وليست دراما تبحث فيها عن قصة عميقة بأبعاد مختلفة وليست دراما بسيناريو مذهل وأقوال مأثورة، كما أنها بالتأكيد ليست الدراما التي ستغير نظرتك الى الحياة..

هي دراما للمرح والترفيه عن النفس ليس إلا.. للضحك والمتعة دون التفكير في شيء ربما سوى بالموقف المُضحك التالي.. دراما تستريح فيها من دراما المؤامرات ودرامات الحزن والكآبة.


بالنسبة لي؛ قد لا أستمر بمشاهدتها حالياً.. وذلك ليس لشيء سوى أني لا أميل لشيء كوميدي في الوقت الحالي، لكني حتى لو لم أشاهدها الآن بوقت عرضها؛ لكن بالتأكيد سأرجع لها في وقت لاحق.. في الوقت الذي أحتاج فيه لشيء يُرفه عني هـمّ الدنيا وما فيها.
دمتم بود.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق